خطاب من  (حزب الأمة الإسلامي) يدعو العلماء في المملكة العربية السعودية وأعضاء مجلس الشورى للصدع بالحق ومنع الظلم

خطاب من (حزب الأمة الإسلامي)

يدعو العلماء في المملكة العربية السعودية وأعضاء مجلس الشورى للصدع بالحق ومنع الظلم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

إلى علماء المملكة ودعاتها وأهل الرأي والشورى فيها

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وبعد..

قال تعالى {فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلا قَلِيلا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيه وَكَانُوا مُجْرِمِينَ}

وقال النبي (إذا رأت أمتي الظالم ولم تأخذ على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقابه).

ولا يخفى عليكم ولا على شعب المملكة الذي تتحملون مسؤولية الأمانة في ولاية أمره العام ما وصلت إليه الأوضاع في المملكة من فتن وأزمات داخلية وحروب وصراعات خارجية تكاد تؤدي إلى انهيار الدولة، خاصة بعد قمة ترامب، التي تجلى فيها الانصياع الخطير لسياسات العدو الخارجي، والتفريط بثروات الشعب وأمواله في ظل أزمات اقتصادية يئن منها المجتمع، والموافقة على التطبيع مع إسرائيل، وفرض مشروع التغريب على شعب المملكة بما يتعارض مع دينه وعقيدته، ثم ما جرى من حصار للشعب القطري، الذي ثبت أنه باتفاق مع أمريكا لحصار حماس وأهل غزة كما صرح بذلك وزير الخارجية..

والحرب في اليمن التي رفعت شعار مواجهة إيران وانتهت بتفاهم مع حلفائها وزيادة نفوذهم على حساب الشعب اليمني الذي يتعرض لخطر التقسيم والمجاعات والهجرة حيث فشلت الحرب في تحقيق أهدافها..

إلى غير ذلك من مشكلات وأزمات داخلية وأخطرها ملف المعتقلين من العلماء والمصلحين الذي ما يزال يتفاقم دون حل ..

إننا في (حزب الأمة الإسلامي) – إذ نذكر الجميع بمشروع الدولة الراشدة التي تقوم على هدى الكتاب والسنة والخلفاء الراشدين والذي سبق للحزب أن وجه به في خطاب رسمي للديوان الملكي ولكافة أعضاء الشورى، وهو منشور في موقعه، أداء للأمانة وإبراء للذمة، ونصحا للأمة – لنؤكد وجوب تحمل الجميع لمسؤوليتهم أمام الله في القيام بالإصلاح والتصدي لهذا الانهيار الوشيك، ومنع الظلم، والأخذ على يد الظالم، وعدم الركون إليه، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية (وإذا قيل: هذا هو الإمام فهو الذي يستحق أن يؤتم به كما قال تعالى لإبراهيم: {إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين} فعهده بالإمامة لا ينال الظالم، فالظالم لا يجوز أن يؤتم به في ظلمه، ولا يركن إليه كما قال تعالى: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار} فمن ائتم بمن لا يصلح للإمامة فقد ظلم نفسه)..

إن السكوت عن هذا الطغيان الذي يعصف بالمملكة، والاستبداد بالرأي، وتعطيل الشورى، وعدم الرجوع إلى الأمة حين اتخاذ القرارات المصيرية في الحرب والسلم، سيؤدي حتما للكارثة، وما زالت هناك فرصة لمنع وقوعها قبل فوات الأوان..

كما ندعو عموم المسلمين في المملكة إلى الاعتصام بحبل الله جميعا، والالتزام بطاعة الله ورسوله، فلا طاعة لمخلوق في معصية الله ورسوله، كما يحرم إرقاة دماء المسلمين وحصارهم والإعانة عليهم، سواء في قطر أو غزة أو سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا..

هذا وإننا نبرأ إلى الله من كل جور وظلم وتعطيل لحكم الله ورسوله..

فاللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يؤمر فيه بالمعروف، وينهى فيه عن المنكر، ويتحقق به الإصلاح، ويحكم فيه بالعدل ..

 

(حزب الأمة الإسلامي)

الأمانة العامة – الرياض

الثلاثاء ١٠ شوال ١٤٣٨ هـ  –  الموافق ٤ / ٧/ ٢٠١٧ م

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: